هيومن رايتس ووتش: على السعودية التحقيق في وفاة امرأة متحولة رهن الاحتجاز

transgender_presser_photo

دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطات السعودية إلى التحقيق في وفاة امرأة باكستانية متحولة النوع الاجتماعي في مركز شرطة بالرياض إثر مداهمة استهدفت قاعة مناسبات أواخر فبراير/شباط 2017.

 

وفي تقرير أصدرته المنظمة يوم الخميس (13 أبريل/نيسان 2017)، طالبت السلطات السعودية أيضا بأن تفرج فورا عن 5 رجال باكستانيين ما زالوا محتجزين، إذا كان احتجازهم فقط للاشتباه فيهم بارتكاب “مخالفات” مرتبطة بالآداب.

 

وأوضحت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة العالمية المعنية بحقوق الإنسان أنّ “تعامل السعودية الأمني العدائي مع الأنشطة الخاصة التي تتم بالتراضي، وتخص السعوديين والأجانب، يُشتت الموارد بعيدا عن المشكلات الحقيقية مثل منع الجرائم ومعرفة الجناة”، لافتة إلى أنّ “على السعودية أن تنهي فورا هذا الكابوس الذي يلاحق عائلات باكستانية، بأن تحقق بمصداقية في سبب وفاة المرأة رهن الاحتجاز وأن تفرج عن الباكستانيين الآخرين المحتجزين إلى الآن”.

 

وقالت ويتسن: “على السلطات السعودية أن تقود المجتمع عن طريق احترام حرمة الحياة الخاصة للأفراد، لا أن تستهدف الأقليات الجنسية بالتوقيف”.

 

للاطلاع على التقرير كاملاً، اضغط هنا.