العفو الدولية: البرلمان الأوروبي يحث على فرض حظر توريد الأسلحة على المملكة العربية السعودية

124

قال كوفادونغا دي لا كامبا، المدير المؤقت بمكتب الاتحاد الأوروبي لمنظمة العفو الدولية، تعقيباً على الأنباء التي تفيد بأن البرلمان الأوروبي قد أدان المملكة العربية السعودية بعد مقتل الصحفي البارز جمال خاشقجي، ودعا إلى فرض حظر على توريد الأسلحة عليها:

“لقد كشف مقتل جمال خاشقجي مؤخراً عن مدى حدود الدبلوماسية الصامتة عندما تواجه حقوق الإنسان ازدراء شديداً ومستدامًا. فقد وثَّقت منظمة العفو الدولية عشرات الهجمات غير القانونية التي ارتكبها التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، بما في ذلك الغارات الجوية العشوائية وغير المتناسبة، فقتلت وجرحت مدنيين، ودمرت عشرات المنازل والمدارس والمستشفيات والأسواق والمساجد.

“ونظراً إلى وجود الأدلة الواضحة على أنه يمكن استخدام الأسلحة لارتكاب انتهاكات خطيرة في اليمن، فيجب على جميع الدول الموردة للأسلحة تعليق عمليات نقل الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وأعضاء التحالف”.

واختتم كوفادونغا دي لا كامبا قائلاً: “نحن نرحب بالانتقاد القوي للبرلمان الأوروبي الذي وجهه لحملة القمع التي تشنها السعودية على النشطاء والصحفيين. فحتى وقت قريب، كان القمع الشامل لحقوق الإنسان في المملكة قد قوبل إلى حد كبير بصمت يصم الآذان من قبل المجتمع الدولي. وعلى الرغم من عملية القتل لجمال خاشقجي عملية شنيعة إلا أنها للأسف ليست حالة استثنائية، فهي تقع بشكل مباشر ضمن نمط حملة طويلة من اضطهاد وقمع للمعارضة السلمية، والتي اشتدت فقط منذ أن أصبح محمد بن سلمان ولياً للعهد “.